الاثنين، 14 فبراير 2011

الاستاذ فاروق وتعليقه فى مدونه اختنا جايدا

السلام عليكم احب  اسجل  اعجابى  بتعليق الاستاذ فاروق  ابن النيل فى  تعليقه  فى  مدونه اختنا  جايدا جايدا العزيزى


فاروق بن النيل
05 فبراير, 2011 04:25 م


جايدا .............
ردى عليكى هو :
هكذا بدأ تساقط النظام مثل قطع الدومينو .... وظهرت لدينا فئات المصريون منهم المخلص منهم السلبى منهم المنافق منهم الفاسد منهم القاتل منهم المجرم ....حتى لفنانون : سماح أنور قالت: لو كان المتظاهرون بميدان التحرير مليون إحرقوهم كلهم فريدة سيف النصر قالت: لانقبل أن تفرض علينا أمريكا إختيار الرئيس لمصر نحن الذى نختاره ويجب على الشباب أن يعودوا وسوف ننزل وناخدهم فى أحضاننا ونخرج بهم سالمين. حاتم ذوالفقار ضد سقوط الرئيس فهو كما يقول رمزنا بطل أكتوبرحسام حسن مدرب الزمالك وحسن شحاته وربما معظم الرياضيين ضد الثورة .محمد رفاعة الطهطاوى المتحدث الرسمى للأزهر الشريف إستقال الآن وإنضم إلى الشباب وقال : أنا مع الثورة حتى آخر قطرة من دمى .الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى نزل إلى ميدان التحريروأخذ يهدئ الشباب وأن مايطالبون به هو حقهم وطلب منهم إنهاء الإعتصام .. الصحفى عماد أديب للأسف من أمس واليوم بدأ يدعى أن الإخوان المسلمون يقودون هؤلاء الشباب الآن ويجب على الشباب أن يعودوا إلى حياتهم العادية وعندما ناقشته مذيعة الـ. B.B.C بأن مندوبين عن هؤلاء الشباب أعلنوا منذ لحظة أن المسيحيون مع الملتحون المحجبة مع المنقبة مع العادية وأنا شخصيا علمانى(هذا ماقاله شاب مع المعتصمين) وأن الشباب منذاللحظة الأولى غير مسيسين أو دينيون كما أفادوا وأفادت بذلك جميع وسائل الإعلام فإحتد عليها وغضب ورد بشدة أنا لا أتناقش معك أنا أنقل ماسمعته من شباب ...قال د/ أحمد زويل إن هؤلاء الشباب نموذج رائع للديمقراطية وقد رفعوا رأسى عاليا أمام أعظم الديمقراطيات بالعالم لهذا الرقى والعظمة وإننى أدعوا الرئيس مبارك للتنحى عن السلطة تنفيذالرغبة هؤلاء الثائرين ..د/ أحمد عكاشة الطبيب النفسى ورئيس جمعية الطب النفسى للعالم يقول : يجب أن نمشى وراء هؤلاء الشباب إن ثورتهم هى أول ثورة فى العالم للإنترنيت والتى ستغير أخلاق المصريين كلهم الفنان عمار الشريعى إنتقد بشدة الحزب الوطنى وتصرفاته ووزير الداخلية السابق / حبيب العادلى ويجب محاكمته وإنتقد تفاهة وكذب التليفزيون المصرى والإذاعات المصرية وطلب من الرئيس الإنصياع لهؤلاء الشباب والتنحى وذلك بإتصاله بالعاشرة مساء يوم الإثنين 31 يناير 2011 ثم إستضافته منى الشاذلى يوم الأربعاء 2يناير 2011م فقال نفس الكلام ومن خيابة الإعلام المصرى إتصلوا بعمار الشريعى ليقول رأيه وحاول المذيع أن يفرض رأيه عليه فرد : ماجئت لأقول ماتريد أقول فقط رأيى فيما تعلنوه وماتصورة من حقائق مكذوبة تكلمت عنها جميع وسائل الإعلام العربية والأجنبية تسيئ إليكم كإعلاميين وفى يوم الجمعة 4يناير 2011م ( جمعة الرحيل)الساعة الثالثة صباحا قال مذيع القناة الإخبارية المصرية ( نايل نيوز)تم منذ قليل خروج جميع المحتجين من ميدان التحرير ليكونوا حزبا سياسيا يتفاعل ويتحاور مع الحكومة الجديدة وعندما نقلت للجزيرة( على قناة المستقلة) أفاد بعض الشباب من ميدان التحرير : أن ماتقوله وسائل الإعلام المصرية كاذب وقالت فتاة أيضا : هم يتصورون أننا بلاقضية لن نترك مكاننا إلا برحيل مبارك أو نموت هنا والسبب أنه نظام كاذب قاهر ظالم كل يوم يستخدمون البلطجية ضدناوهو بهذايقول مالا يفعل ..خالدأبو النجا تيسير فهمى .... كانوامع الشباب لحظة بلحظة دكتور صفوت حجازى حملناه على الأعناق وهو يهتف مع الشباب وكذا دكتور محمد سليم العوا ... علاء الأسوانى .......
فاروق بن النيل
05 فبراير, 2011 04:26 م


جايدا العزيزى.........
لسة بتصدقى الراجل ده..........
لسة بعد 35 عام ( 5 نائب و30 رئيس دكتاتور ظالم حرامى ) لم يستطع أن يفعل كل ده فينا من غير :
1- طوارئ تعطى الفرصة لغياب القانون
2- رجال أعمال فاسدين بينهبوا أراضى ومال الشعب
3- مجلس شعب وشورى مزور
4- حزب أوحد ليس له مثيل بالعالم مزور ورئيسه هو رئيس الدولة
5- وزراء فاهمين إنها أبعدية أبوهم
6- وزير داخلية إستغل هو وأعوانه من أمن الدولة الأمن القومى الأمن العام الشرطة الشرطة السرية البلطجية لكى يقتل من يشاء ويسجن من يشاء ويعذب من يشاء ويسلب لأموال من يشاء يلفق التهم كما يشاء تحت حجة الطوارئ
7- ديون من 60 مليون جنية إلى أكثر من 150 مليار جنيه
8- إرتفاع الأسعار فى تلك الفترة بزيادة حوالى 1000%(من 1981م - 2011م)
9- غاز ينقل لإسرائيل تقريبا ببلاش فى حين الشعب يقف بطوابير لشراء أنابيب الغاز ومرتين بالأسبوع وصل سعر الأنبوبة من 2.75 جنيه إلى 27 جنيه
10- تفاقم البطالة حتى أن الخريجين من الجامعات والمدارس الفنية فقدوا الأمل نهائيا بالعمل والحياة الطبيعية والسكن والزواج والمستقبل
11- زاد عدد المليارديرات فى مصر فمثلا أحمد عز بعد إغلاق شركة الحديد والصلب بحلوان وأصبح المتحكم والمحتكر للحديد فى مصر وبعد أن كان يملك بعض ملايين أصبح يملك 60 مليار جنيه .
12- زهير جرانة وزير السياحة كان يملك قبل تولى منصبه 6 مليون جنيه أصبح الآن يملك أكثر من 40 مليار جنيه وعلى فكره كلاهما أصدر قرار من النائب العام بالتحفظ على أموالهم ومنعهم من السفر للخارج لإضافة إلى الوزيرأحمد المغربى والوزير رشيد محمد رشيد ووزير الجزارة والقتل حبيب العادلى
13-هؤلاء الخمسة يستطيعوا تسديد ديون مصر كلها بل أن يعوضوا الدولة عما خسرته من أموال بتلك الثورة 25 يناير
14- التفجيرات التى حدثت فى كنيسة القديسان بالإسكندرية تمت تحت سمع الطوارئ ووزارة القتل والجزارة والقمع فى حين أنه عندما إختفت من الشارع المصرى من الساعة الرابعة يوم 28 يناير 2011 م( منذ ثمانى أيام ) لم تحدث تفجيرات واحدة بكنيسة أو حالة تحرش واحدة من الناس العادية
15- تلك الفترة حدث نهب وسلب وحرق لبنوك ومنشآت وفتح للسجون وأنتى تعرفى من قام بذلك بل أن رئيس الوزراء بصدد محاسبة وزارة الداخلية السابقة على ذلك
16- قام أفراد الشعب بحماية ممتلكاتهم وأهلهم وبيوتهم من مخربى وبلطجية وزارة الداخلية.
17- الأقباط منذ تلك الفترة لم يأخذوا حقوقهم حتى يوسف بطرس غالى وزير المالية السابق لم يستطع أن ينفذ ماوعد به وأجبره النظام على سحب أموال المعاشات بالمليارات وإستخدامها بدلا من أخذ ميزانية جديدة من الدولة وأنتى تعرفى أن أى وزير فى مصر لم يكن يستطيع أن يكون حرا فى وزارته ويأخذ قرارا دون الرجوع لكمبارك بل هو يملى عليهم مايريد لصالحه الشخصى ولصالح أسرته
18- كل الحروب والثورات والإحتجاجات والإضرابات تتعرض لوقف مظاهر الحياة تماما أو جزئيا وتخسر مبالغ كبيرة جدا ويضار أهلها وبعد ذلك تنهض وتكون أحسن حالا من ذى قبل والأمثلة كثيرة
" رومانيا- الإتحاد السوفييتى - تشيكسلوفاكيا(الآن تشيك - سلوفاك)- ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية( ألمانيا الموحدة الآن )
19- لاتنظرى للعراق أو أفغانستان الآن فهما مازالا تحت الإحتلال الأمريكى
20- سوف تكتشفين أختى أنكى كنت تسرقين منذ ثلاثين عاما وأن كل فرد فى مصر كان من الممكن أن تتغير حياته للأفضل مما هو عليه هكذا قال المثقفون والعلماء والسياسيون(أ/ علاء الأسوانى- د/أحمد زويل- دكتور/ محمد البرادعى - د/ أحمد عكاشة - نجيب ساويرس - نجيب إسحق) فكرى فيما قلته وأعيدى قراءته عدة مرات لتربطى بينها ولن أقول لكى أن هناك وثيقة من ورقتين تدل على ماقلت ومرقمة بصادر من وزير الداخلية السابق جبيب العادلى المطلوب جنائيا الآن للمحاكمة تربح ونهب المال العام والإفراط فى إستخدام السلطة وقتل أكثر من 350 مصرى بالمظاهرات ).

هناك 6 تعليقات:

Ramy يقول...

أزيك يا محمود و ازاى الوالد و أخوك

يا رب يكونوا أحسن دلوقت

وفقت جداً يا محمود فى أختيار التعليق

أستاذ فاروق من الناس المثقفة التى تعرف ماذا تقول و كيف

حتى و ان كان مختلف معاك فى الأراء

كل سنة و انت طيب يا محمود

بمناسبة المولد النبوى

فاروق بن النيل يقول...

أستاذ / محمود.........
باحث عن حب .........
أحييك على لفتتك والإهتمام بتعليقى وأعرف أن به معلومات كثيرة تجعل اللى موش واخد باله من اللى بيحصل ببلدنا يعرف وبلاش أقول كلام يزعل
شكرا لك على إهتمامك وشرف لى أخى

فاروق بن النيل يقول...

أستاذ / محمود.........
باحث عن حب .........
أحييك على لفتتك والإهتمام بتعليقى وأعرف أن به معلومات كثيرة تجعل اللى موش واخد باله من اللى بيحصل ببلدنا يعرف وبلاش أقول كلام يزعل
شكرا لك على إهتمامك وشرف لى أخى

mrmr يقول...

انا قريت تعليق استاذ فاروق
واعجبت به فعلا كلام كله من ارض الواقع الاليم
ربنا يمر ببلدنا الحبيبه مصر بر الامان ويكتبلها الاستقرار والتقدم والامان

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم محمود
اشكرك اخى على اهتمامك بآراء اخوانك
بالفعل لفت نظرى تعليق الاستاذ فاروق بمدونة جايدا
وكلنا مؤيدون له الحمد لله ومن لم يعرف هذه المعلومات هو من يتعاطف مع الراى الاخر وفى النهاية الاختلاف فى الراى لا يفسد للود قضية :)

الحمد لله ان ربنا نصرنا وخلصنا ويارب يتم علينا فضله بان يتولى امرنا من يتقى الله فينا والجاى صعب ككتير ولازم كلنا نتعاون فى المرور بسلام من الازمة دى


اعتقد جايدا بعد الاحداث ربما تكون بدلت رايها

اسال الله السلامة لمصر والمصريين

تحياتى وتقديرى

كلمات من نور يقول...

جزاك الله خيرا يا بني حقا جزاك وكل من يصرخ مطالبا بحق البشر في الكرامة